الأحد, مايو 19, 2024
الرئيسيةدولــيوول ستريت جورنال: أوكرانيا تقاتل روسيا في السودان الآن .. معركة عالمية...

وول ستريت جورنال: أوكرانيا تقاتل روسيا في السودان الآن .. معركة عالمية على الأسلحة والموارد الاقتصادية تتشكل

عندما وجد الفريق أول عبد الفتاح البرهان نفسه محاصراً من قبل قوات الدعم السريع في العاصمة الصيف الماضي، اتصل بحليف غير متوقع للمساعدة: الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

كانت لدى زيلينسكي أسباب لأخذ الطلب على محمل الجد: البرهان كان يزود كييف بالأسلحة بعد وقت قصير من غزو روسيا لأوكرانيا في عام 2022، وفقًا لمسؤولين عسكريين أوكرانيين وسودانيين.

في غضون أسابيع قليلة من تلك المكالمة، هبطت قوات الكوماندوز الأوكرانية في السودان وبدأت القتال لطرد قوات المتمردين من العاصمة الخرطوم، وفقًا لعدد من الجنود الأوكرانيين المشاركين في العملية.

يمتد خط المواجهة في الحرب بين أوكرانيا وروسيا الآن إلى أفريقيا.

مع تعثر القتال في أوكرانيا في طريق مسدود تقريبًا، تتشكل معركة عالمية على الأسلحة والموارد الاقتصادية، مما يجعل الطرفين يتطلعان إلى حرب قد تمتد لسنوات عديدة أخرى.

تعمل موسكو بنشاط على استخراج الذهب وتدريب المقاتلين في العديد من الدول الأفريقية منذ سنوات، ولكنها الآن تكثف الضغوط الاقتصادية لردع الدول الأصغر، مثل الإكوادور، عن إرسال الأسلحة إلى كييف، حتى بشكل غير مباشر.

بالنسبة لأوكرانيا، يعتبر إرسال القوات إلى أفريقيا مشروعًا جديدًا وجريئًا – وهو جزء من استراتيجية لتعطيل العمليات العسكرية والاقتصادية الروسية في الخارج، وجعل الحرب أكثر تكلفة بالنسبة لموسكو، ووضع نفسها كحصن ضد التوغلات الروسية، بما في ذلك في المناطق التي يتواجد فيها الغرب.

قال ضابط أوكراني يبلغ من العمر 40 عاماً، والذي يستخدم علامة النداء برادا وقاد أحد الفرق الأوكرانية في السودان: “من المستحيل التغلب على روسيا بمجرد القتال على قطعة صغيرة من الأرض، مثل خط المواجهة في أوكرانيا.. إذا كان لديهم مناجم ذهب في السودان، فنحن بحاجة إلى جعلها غير مربحة”.

المصدر: وول ستريت جورنال

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات