الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةالاخبارالآلية الأفريقية بشأن السودان تلتقي تنسيقية "تقدم" بأديس أبابا

الآلية الأفريقية بشأن السودان تلتقي تنسيقية “تقدم” بأديس أبابا

كشفت مصادر مطلعة يوم الأربعاء عن اجتماع للهيئة القيادية لتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” مع الآلية الإفريقية رفيعة المستوى بشأن السودان، والذي من المقرر عقده يوم الخميس في مقر الاتحاد الأفريقي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لبحث مساعي إنهاء الحرب في السودان والتواصل مع الأطراف المتحاربة.

ووفقًا للمصادر، يتكون وفد الهيئة القيادية لتنسيقية تقدم من خالد عمر يوسف وأحمد تقد لسان وعلاء الدين نقد، إلى جانب شهاب الطيب وتيسير النوراني وإبراهيم ارباب والمصباح أحمد. ومن المتوقع أن يناقش الوفد مع الآلية الأفريقية بشكل أساسي مسألة التواصل مع الأطراف المتحاربة.

وخلال اليومين الماضيين، أجرت الآلية الإفريقية سلسلة من اللقاءات، بما في ذلك لقاءات مع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان وممثلين عن عدد من القوى السياسية داخل السودان، بما في ذلك قوى الحرية والتغيير، ومجموعة الكتلة الديمقراطية، وحركة الإصلاح الآن، وحزب المؤتمر الشعبي جناح هيئة الشورى. كما التقت الآلية ممثلين عن حزب المؤتمر الوطني المحلول في القاهرة.

وخلال لقائه مع الآلية الأفريقية، أكد البرهان يوم الأحد الماضي استعداده لقبول حلول الاتحاد الأفريقي لتسوية النزاع في البلاد، بما في ذلك إعادة عضوية السودان في التكتل القاري.

وفي أعقاب الانقلاب الذي نفذته الجيش والدعم السريع في 25 أكتوبر 2021، علق الاتحاد الأفريقي عضوية السودان، مما أدى إلى اندلاع القتال بين الأطراف المتصارعة. استجاب التكتل القاري بتشكيل آلية رفيعة المستوى مكلفة بإعادة الاستقرار.

من المقرر أن يبحث الاجتماع بين تنسيقية تقدم والآلية الأفريقية رفيعة المستوى توسيع دور الجبهة المدنية وجهودها لوقف الحرب.

يقدم الائتلاف الذي يقوده عبد الله حمدوك، والذي يضم مجموعة متنوعة من القوى السياسية والحركات المسلحة والنقابات، خارطة طريق لإنهاء النزاع. تم طرح هذه الخطة سابقًا على قادة الدعم السريع، بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”، ومن المتوقع أن يُعرض أيضًا على قادة الجيش.

قبل اجتماعها مع الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، قام وفد من التنسيقية، برئاسة عبد الله حمدوك، بزيارة إلى مصر لعقد لقاءات مع الرئاسة المصرية لمناقشة دور القاهرة في وقف الحرب في السودان.

وقد قامت التنسيقية بتكثيف جهودها في منتصف فبراير، خلال انعقاد قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، حيث عقدت لقاءات مع رؤساء دول أفريقية ومسؤولين دوليين للضغط على الأطراف المتحاربة في السودان لوقف الحرب وتسليط الضوء على الأزمة الإنسانية في البلاد.

وقد عقد وفد من التنسيقية تقدم، برئاسة عبد الله حمدوك، عدة اجتماعات على هامش القمة الأفريقية، حيث التقوا برئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وقادة جنوب السودان وكينيا وغانا.

كما أجروا لقاءات مع وزير الخارجية التشادي والسكرتير العام لمنظمة الإيقاد، بالإضافة إلى لقاءات مع وزيرة التعاون الدولي النرويجية ومساعدة وزير الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية والمبعوث الأميركي للقرن الأفريقي والمبعوثة البريطانية للقرن الأفريقي والبحر الأحمر وسفيرة فرنسا في السودان.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات