الأحد, مايو 19, 2024
الرئيسيةالاخبارالجيش يواصل التقدم في أحياء أم درمان ويحكم سيطرته على "العرضة"

الجيش يواصل التقدم في أحياء أم درمان ويحكم سيطرته على “العرضة”

يواصل الجيش السوداني في التقدم في أم درمان على حساب قوات الدعم السريع، حيث نجح، يوم الخميس، في تعزيز سيطرته على حي العرضة العريق بالكامل في وسط مدينة أم درمان.

وقد بث جنود من الجيش السوداني مقاطع فيديو اليوم تم تداولها على نطاق واسع على منصات التواصل الاجتماعي، تظهر سيطرتهم على حي العرضة جنوب أم درمان، والذي يتضمن ملعب نادي المريخ السوداني.

ووفقًا لهذا التقدم في المنطقة، يستكمل الجيش سيطرته على حي العرضة، الذي ظلت قوات الدعم السريع تسيطر عليه ضمن أحياء أم درمان القديمة منذ بداية الحرب في أبريل الماضي.

وفي الأحد الماضي، تمكنت قوة من الجيش من السيطرة على حي العرضة شمالًا ومحيط ملعب نادي الهلال. وأفاد جنود في مقاطع فيديو بأن المنطقة كانت تحتوي على مخازن أسلحة تابعة للدعم السريع.

يجدر بالذكر أن مصادر عسكرية أكدت يوم أمس الأربعاء أن الجيش قد أزاح قوات الدعم السريع من دوار الأزهري في وسط أم درمان، الذي يضم منزل أول رئيس وزراء بعد استقلال السودان، إسماعيل الأزهري.

ويجدر بالذكر أن الدوار الذي يؤدي إلى جسر شمبات، الرابط بين الخرطوم بحري وأم درمان، تم تدميره في نوفمبر الماضي، وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بتدمير الجسر الذي شيد في ستينيات القرن الماضي.

وفي سياق آخر، أعلن الجيش السوداني في بيان نشره على حسابه الرسمي على فيسبوك يوم الخميس، بدء عمليات تنظيف الأسواق والأحياء في أم درمان، بإشراف من الشرطة وإدارات مدنية بولاية الخرطوم. كما تضمنت العمليات إصلاح شبكات الكهرباء والمياه، وترتيب وتهيئة الطرق، بالإضافة إلى توفير الخدمات الأساسية بوتيرة متسارعة.

وأوضح البيان أن عمليات التهيئة تأتي استعدادًا لعودة المواطنين إلى المناطق التي استعاد فيها الجيش سيطرته، وأبعد عنها قوات الدعم السريع.

يُشير إلى أن الجيش تمكن في شهر فبراير الماضي من فتح ثغرات في دفاعات قوات الدعم السريع، مما سمح لقواته في سلاح المهندسين بالالتحام وسط مدينة أم درمان وفي منطقة كرري العسكرية. وقد كانت هذه الثغرات أول فرصة للالتحام منذ بدء الحرب، مما أتاح للجيش استعادة عدة أحياء في أم درمان وفرض الحصار على قوات الدعم السريع المتمركزة داخل مباني الإذاعة والتلفزيون المطلة على نهر النيل. وترد أنباء عن وجود أسرى يتبعون للقوات النظامية.

ومن ناحية أخرى، ما زالت قوات الدعم السريع تسيطر على جزء من ضاحيتي أم بدة والصالحة، وهما ضاحيتان تقعان جنوب غرب مدينة أم درمان.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات