الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةاقاليــمالجيش يفتح تحقيق بخصوص انسحاب الفرقة الأولى، وحميدتي يُعين "كيكل" قائداً للولاية

الجيش يفتح تحقيق بخصوص انسحاب الفرقة الأولى، وحميدتي يُعين “كيكل” قائداً للولاية

أعلن الجيش السوداني عن فتح تحقيق لفهم أسباب وتفاصيل انسحاب الفرقة الأولى من مدينة ود مدني، وذلك بعد يوم واحد من تقدم قوات الدعم السريع وإعلان سيطرتها على عاصمة ولاية الجزيرة.

وبعد مرور ثلاثة أيام من المواجهات على حواف ود مدني، اقتحمت قوات الدعم السريع المدينة الكثيفة السكان ونشرت الجنود المسلحين صورًا من داخلها، في حين فر الآلاف من المدنيين بحثًا عن مأمن.

أكد العميد نبيل عبد الله، المتحدث باسم القوات المسلحة، في بيان، أن قوات رئاسة الفرقة الأولى انسحبت من مدينة ود مدني أمس الاثنين.

وأضاف: “يُجري التحقيق في الأسباب والتفاصيل التي أدت إلى انسحاب القوات من مواقعها، مثلما حدث في باقي المناطق العسكرية. وسيتم نشر نتائج التحقيق عند الانتهاء منها للجهات المختصة، تليها إفصاح للرأي العام عن الحقائق”.

وأكدت مصادر خاصة أن اللواء ربيع عبد الله، قائد الفرقة الرابعة بالنيل الأزرق، قد تم تكليفه بتولي مهام قيادة الفرقة الأولى في مدينة ود مدني.

سادت مشاعر الغضب والذهول في أوساط السودان بعد سقوط مدينة ود مدني، التي تستضيف عشرات الآلاف من النازحين، وتعد ثالث أكبر مدينة في السودان بعد نيالا والخرطوم.

وفي سياق موازٍ، تم تعيين “أبو عاقلة محمد أحمد كيكل” قائدًا للفرقة الأولى مشاة مدني بولاية الجزيرة ورئيس اللجنة الأمن بالولاية، وذلك بوصفه قرارًا من قبل قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان حميدتي.

جاء هذا القرار في إطار جهود تحرير المناطق والتفرغ لبناء الدولة السودانية الجديدة على أسس تعزز الحرية، والعدالة، والمساواة، والديمقراطية.

وتمت الدعوة إلى ضرورة تسريع إيصال المساعدات الإنسانية من قبل جميع المنظمات.

وأفادت مصادر بأن قوة من الدعم السريع قد اقتحمت مدينة الحصاحيصا وتمكنت من السيطرة عليها، دون أن يتم إصدار بيان رسمي من الجيش السوداني للتعليق على هذا الأمر.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات