الأحد, مايو 19, 2024
الرئيسيةالاخباربيان حزب المؤتمر الوطني حول الأوضاع الراهنة التي تواجهها البلاد

بيان حزب المؤتمر الوطني حول الأوضاع الراهنة التي تواجهها البلاد

اصدر حزب المؤتمر الوطني – أكتوبر 2023، بيان يؤكد فية دعمة القوي للقوات المسلحة السودانية لمواجهة التمرد وحفظ الأمن والاستقرار، كما يشدد البيان على أهمية وحدة القوى الوطنية وضرورة التصدي للقرارات الجائرة التي تفرضها الأطراف الأجنبية. كما يعلن المجلس عن التزامه بتقديم الدعم الإعلامي والمالي والدبلوماسي لمعركة الكرامة الوطنية.

و دعى البيان أيضًا إلى تشكيل حكومة تصريف أعمال تلبي احتياجات البلاد وتضمن استمرارية عمل المؤسسات الحكومية، ويحث جميع الأطراف السياسية والمؤسسات الوطنية على التعاون والالتزام بمصلحة الوطن.

حيث قد تم عقد اجتماع عاجل يومي ٢٨ – ٢٩ سبتمبر باستضافة من ولاية نهر النيل حكومة وشعبا، وبنصابه المطلوب والكامل، بهدف مناقشة الأوضاع الراهنة والتحديات التي تواجهها البلاد، وقد تم مناقشه نتائج اجتماع القائد العام للجيش، حيث تمت مناقشة تطورات الحرب والتضحيات التي تم تقديمها، وقام المجلس بنقل تعازيه الحارة الى أبناءه البواسل من الكتائب المساندة في معركة الكرامة.

كان البيان الذي تم اطلاقه كالتالي

“إننا إذ نرفع عاليا أكفنا بالدعوات لأسر وأمهات وذوي الشهداء ولتحية الإجلال والتقدير لفدائيي الوطن الذين فقدوا أرواحهم الثمينة في سبيل الدفاع عن الدين والوطن وقيمه، ونذكر أن تضحياتهم الجليلة ستظل قائمة كشواهد حية على تفانيهم وإخلاصهم لمصلحة الوطن: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) (آل عمران- ١٦٩)

وفي ضوء هذه التحديات الراهنة، فإننا نؤكد على ضرورة تكاتف جميع القوى الوطنية الحية والإدارات الأهلية والطرق الصوفية والكيانات المجتمعية والمرأة والشباب والطلاب، للتصدي للتمرد والحفاظ على أمن واستقرار البلاد، ولذلك فإننا نعلن رفضنا القاطع لأي قرارات جائرة تفرض على بلدنا من قبل الأطراف الأجنبية، بما في ذلك العقوبات التي تستهدف جماهيرنا وقياداتنا، وآخرها قرارات البغي والعدوان الأمريكية.

إننا نؤكد ونجدد عهدنا وتضامننا الكامل مع القوات المسلحة، وبيعة كتائبنا والتزامها القاطع، ونعلن دعمنا القوي لها في جهودها للدفاع عن الوطن وحماية السيادة الوطنية ودحر المتمردين، ونأمل بأن يستمر الاستنفار والتأهب العالي لدعم وإسنتد القوات المسلحة، وجمع المال والرجال لمواجهة أي تهديدات تنبعث من التمرد والإرهاب الذي تقوده أسرة (آل دقلو) وواجهتها السياسية من عملاء (قحت).

كما نعلن التزامنا القوي بتوفير كافة الإسناد الإعلامي والمالي والدبلوماسي والشعبي لمعركة الكرامة الوطنية، التي نعد كل من يتأخر عنها مخذلا، وإننا نؤمن بأن الوعي الجماهيري والوحدة الوطنية هما الأساس في تحقيق النصر النهائي على التمرد واجتياز التحديات التي تواجهنا.

وفي ضوء المستجدات الراهنة، فإننا نحث الجميع، وعلى رأسهم قائد القوات المسلحة ورئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، وما وجده من تأييد وتفويض وإسناد بضرورة تشكيل حكومة تصريف أعمال تلبي احتياجات البلاد وتضمن استمرارية عمل المؤسسات الحكومية، وندعو جميع الأطراف السياسية والمؤسسات الوطنية إلى الالتزام بتلك الضرورة والتعاون بما يعلي روح المصلحة الوطنية، وعزل كافة المؤامرات الدخيلة التي يحيكها التمرد المدحور وعملاؤه من عواصم خارجية لا تريد بالسودان خيرا.

وفي الختام: فإننا نجدد التأكيد على وحدتنا وشعبنا المجاهد والمرابط في الثغور وقادتنا بواسل القوات المسلحة من الضباط والجندي الصبور، ونحث جميع المواطنين على الوقوف معنا بالتضامن والتعاون لمواجهة التحديات وبناء سوداننا الحر الآبي الآمن الموحد والمستقر.

ونجدد شكرنا لولاية نهر النيل حكومة وشعبا والتي استضافت اجتماعنا المبارك وهيأت له مقام الانعقاد بأريحية وكرم ضيافة، ونثمن دورها عاليا في استخلاف أسر المجاهدين وإيوائهم، ولما تقدمه مشافيها من تطبيب لجراح مصابي العمليات، في صورة ملحمية تؤكد تماسك لحمة الجماهير والقيادة، جزاهم الله عنا خير الجزاء.

والله ولي التوفيق.
مجلس شورى المؤتمر الوطني”

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات