الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةالاخبارمنظمات وطنية ودولية تنظم حملة لجذب الانتباه لخطر المجاعة في السودان

منظمات وطنية ودولية تنظم حملة لجذب الانتباه لخطر المجاعة في السودان

نظمت مجموعة من المنظمات العالمية والوطنية العاملة في السودان حملة لجذب الانتباه إلى خطر المجاعة المحتملة نتيجة للحرب المستعرة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع لمدة تقارب العام.

وقد شملت هذه الحملة عدة لقاءات مع الدوائر الرسمية في الولايات المتحدة، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي في نيويورك، وسفراء فرنسا وبريطانيا في الولايات المتحدة، إلى جانب مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ولجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأمريكي ونائب وزير الخارجية ومجموعة من السفراء المعنيين بالشأن السوداني ومجلس الأمن الدولي ومسؤولين في الوكالات الأمريكية المعنية بالمساعدات الإنسانية.

خلال هذه الاجتماعات، قدمت مجموعة من النساء السودانيات خمس مذكرات تضمنت مطالب محددة، بما في ذلك الضغط على الولايات المتحدة بشكل خاص لتبني سياسة دبلوماسية أكثر فاعلية في التعامل مع أزمة السودان.

تأتي هذه الاجتماعات قبل مؤتمر القضايا الإنسانية السودانية المقرر في منتصف أبريل في فرنسا، حيث يهدف المشاركون إلى تحقيق نتائج فعّالة من خلال جذب الدعم الدولي اللازم لتلبية احتياجات السودان.

وفي 7 فبراير، أطلقت الأمم المتحدة وشركاؤها نداءً لتوفير ما يقرب من 4 مليارات دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة للمدنيين في السودان، ولكن تم تأمين فقط 5% من هذا المبلغ حتى الآن.

شاركت خمس نساء سودانيات في جولة المناصرة التي بدأتها منتدى المنظمات غير الحكومية في نيويورك في 18 مارس الجاري. ضمت الجولة فاطمة أحمد، مديرة منظمة “زينب لتنمية المرأة”، واعتزاز يوسف، ممثلة للمجلس الدولي للاجئين، بالإضافة إلى عدد من المندوبين من منظمات مثل المجلس النرويجي ومنظمة كير.

وأشارت فاطمة أحمد، مديرة منظمة “زينب لتنمية المرأة”، إلى أن رسالتهم لتلك الدول تعني بأن “يجب إنقاذ الشعب السوداني من المجاعة ووقف الحرب، لأن إنقاذ الناس من الجوع يأتي قبل كل شيء ويجب أن يكون أولوية قصوى قبل وقف الصراع”.

وأكدت المجموعة خلال الاجتماعات على ضرورة حشد الجهود والموارد لمساعدة السودان في هذا الوضع الصعب، مشيرة إلى أن هناك إهمالًا كبيرًا وغير مبررًا من قبل الدول المانحة، وأنه يجب التركيز على إغاثة الشعب السوداني بشكل مماثل للجهود المبذولة في أوكرانيا وغزة.

وأوضحت فاطمة أن اللقاءات تناولت أيضًا المؤتمر الإنساني المقبل في فرنسا، ودعت إلى ضرورة حضور الداعمين للسودان في هذا الاجتماع وتوجيه اهتمامهم الكامل للأوضاع هناك، مشيرة إلى قصور الأمم المتحدة في تقديم المساعدة للاجئين السودانيين وإبراز معاناتهم في الدول المجاورة.

ووصفت فاطمة الجولة بأنها ناجحة وأشارت إلى التفاعل الكبير من المسؤولين، معربة عن توقعها لحضور كبير من مجتمع فرنسا في المؤتمر المقبل، مؤكدة أن ذلك سيساهم في تقديم الدعم الضروري لأزمة السودان.

أعلن وزير الخارجية الفرنسي أن بلاده ستستضيف مؤتمرًا إنسانيًا في منتصف أبريل ليوم واحد لدعم السودان الذي يمر بأزمة عميقة، مشددًا على أهمية عدم جعل هذه الأزمة تصبح منسية.

وطالبت مجموعة منتدى المنظمات غير الحكومية في الولايات المتحدة في مذكرة، بتنفيذ عدد من النقاط، مثل دعم الجهود لضمان التزام الكونغرس بالموافقة على التمويل الإنساني التكميلي في السودان، وضمان دور الولايات المتحدة القيادي في دعوة المانحين الآخرين لتوفير التمويل.

وشددت المذكرة على أهمية تشجيع حكومة الولايات المتحدة على صياغة استراتيجية واضحة بشأن السودان تتضمن استثمارات محددة في الوقاية من المجاعة والدعم النقدي، بالإضافة إلى منع الفظائع والانتهاكات المزمنة ضد الأطفال وجميع أشكال العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي.

وأكدت المذكرة على أهمية فهم أصحاب المصالح في الكونغرس بشكل أفضل لواقع العمل في السودان، بما في ذلك استبدال الأصول وزيادة التكاليف المتعلقة بالأمن، وضمان تقاسم المخاطر بشكل أكبر بين الشركاء والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات