الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةالاخبارحمدوك، يدعو البرهان و حميدتي إلى اجتماع فوري لمناقشة إمكانية وقف الحرب

حمدوك، يدعو البرهان و حميدتي إلى اجتماع فوري لمناقشة إمكانية وقف الحرب

رئيس تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية في السودان، عبد الله حمدوك، دعا يوم الاثنين، القائد العام للجيش البرهان وقائد قوات الدعم السريع حميدتي، إلى اجتماع عاجل لبحث إمكانية وقف الحرب المستمرة في السودان. وتأتي هذه الدعوة في سياق التطورات الحالية وسط النداءات لوقف العنف والتوجه نحو حل سلمي للأزمة في البلاد.

في 26 أكتوبر الماضي، وافقت قوى سياسية، بما في ذلك قوى الحرية والتغيير، على تعيين رئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك رئيسًا مؤقتًا لتحالف “تقدم”، وضمَّت 60 عضوًا آخرين، بهدف متابعة التحضير للمؤتمر التأسيسي للتحالف الجديد.

وانخرط حمدوك منذ تكليفه في لقاءات مع الفاعلين الاقليمين من أجل حشد الدعم لوقف الحرب.

وعبر حمدوك، في تصريح نشره على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الاثنين، عن طلبه لقاءً عاجلًا مع الفريق أول عبد الفتاح البرهان، قائد القوات المسلحة، والفريق أول محمد حمدان دقلو، قائد قوات الدعم السريع. يأتي هذا اللقاء بهدف التشاور حول السبل لوقف الحرب التي أسفرت عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في السودان، والتي تهدد استقرار الوطن.

وأفاد بيان أصدرته تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية أن الاجتماع المرتقب يبحث السبل الكفيلة بوقف الحرب عبر الحل السياسي التفاوضي وفقا لخارطة الطريق التي أعدتها تنسيقية تقدم والرامية لإنهاء الحرب التي قال إنها قتلت وشردت ابناء الوطن ودمرت البنى التحتية ومزقت اللحمة الوطنية وتسببت في كارثة انسانية غير مسبوقة ويهدد استمرارها بقاء السودان.

وفي 29 نوفمبر المنصرم تبنت تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية خارطة طريق تهدف لإنهاء الحرب وتأسيس حكم مدني ديمقراطي عبر حل سياسي متفاوض عليه ويتم التوقيع عليه من القوات المسلحة وقوات الدعم السريع والقوى المدنية كافة عدا حزب المؤتمر الوطني الحلول والحركة الإسلامية وواجهاتها، ليكون أساسا ملزما للعملية السياسية.

ووفقًا للبيان، يُرى أن هذه الخطابات تأتي في إطار الجهود التي تُبذلها القوى الديمقراطية المدنية من أجل وقف القتال وحماية المدنيين، وإنهاء المعاناة الإنسانية التي يعانيها الشعب السوداني نتيجة للأحداث الحربية منذ 15 إبريل. ويُشير البيان إلى أن هذه الأحداث تتطور يومًا بعد يوم، مما يشكل تهديدًا وجوديًا لتماسك ووحدة وسيادة البلاد.

وتؤكد البيان أن القوى المدنية الديمقراطية ستستمر في جهودها خلال الفترة المقبلة، من خلال حملات ومبادرات داخلية وخارجية واسعة النطاق، بهدف تحقيق إحلال السلام المستدام في السودان.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات