الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةالاخبارجبريل إبراهيم يؤكد: العدل والمساواة ستكون في مقدمة الذين يحررون مدني

جبريل إبراهيم يؤكد: العدل والمساواة ستكون في مقدمة الذين يحررون مدني

جبريل إبراهيم، رئيس حركة العدل والمساواة ووزير المالية السوداني، أكد أن حركته ستكون في صفوف القوى التي ستشارك في تحرير مدينة ود مدني، موجهاً انتقادات لاذعة لقوات الدعم السريع.

وخلال مخاطبته في فعالية في ولاية الجزيرة تحت شعار “الجزيرة تناديكم فاجيبوها” التي نظمتها اللجنة العليا لإسناد المقاومة الشعبية والاستنفار في بورتسودان، دعا جبريل إلى ضرورة مواجهة التمرد.

وفي حديثه، اتهم جبريل إبراهيم قوات الدعم السريع بأنها “فضحت نفسها” من خلال هجومها على ولاية الجزيرة، مشيراً إلى أن مشروعها يهدف إلى تدمير الشعب دون أي اهتمام بالديمقراطية أو غيرها من الشعارات التي يرفعونها.

وأعلنت حركة العدل والمساواة، بجانب حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، عن مفارقة الحياد والانضمام إلى الجيش في حربه ضد قوات الدعم السريع.

وأضاف جبريل إبراهيم أن ما حدث في السودان “لم يحدث في أي مكان في العالم”، مشيراً إلى أنه يبدو أنه مقصود من دول عالمية وإقليمية، وأنه يمثل حدثاً شاذاً لا يشبه أهل السودان.

أكد جبريل إبراهيم أن “حركة العدل ستكون في مقدمة الذين يحررون مدني”، معرباً عن ثقته في نجاح القوات المسلحة.

وأشار إلى أن الأشخاص الذين اعتدوا على الشعب لا يستحقون المكانة، ولا يمكن توقع أن يكون لهم دور في حكم السودان.

ووفقًا لتقارير صحفية ومصادر موثوقة، بدأ الجيش الاستعداد لهجوم على ولاية الجزيرة، التي خضعت لسيطرة قوات الدعم السريع منذ منتصف ديسمبر الماضي.

ومن المتوقع أن تشارك قوات من الحركات المسلحة في دارفور في الهجوم المرتقب، حيث تشهد ولاية القضارف المجاورة لولاية الجزيرة تجمعًا لقوات مناوي ومصطفى تمبور، المؤيدين للجيش.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات