الأحد, مايو 19, 2024
الرئيسيةالاخبارعرمان ينتقد لقاء المبعوث الأممي مع القائمين على الحرب دون سواهم

عرمان ينتقد لقاء المبعوث الأممي مع القائمين على الحرب دون سواهم

انتقد ياسر عرمان، القيادي في تحالف القوى المدنية الديمقراطية “تقدم”، يوم الأحد، اللقاءات التي أجراها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، رمضان لعمامرة. واقتصرت هذه اللقاءات على عدد من القادة السودانيين البارزين وممثلين عن القوى السياسية المؤيدة للجيش في مدينة بورتسودان، دون مشاركة أطراف أخرى.

وأشار عرمان في تغريدة على منصة “إكس” إلى أن “الظلال من الشك تحيط بزيارة المبعوث الأممي، ويثار الاستفهام حول إمكانية تحقيق توازن في التوجه، خاصة في ظل الاجتماعات الواسعة التي عقدها في بورتسودان مع الشبكة القائمة على النزاع الحالي”.

وأضاف، “إذا لم يكن حذرًا، فإن ذلك سيؤدي إلى دعوته إلى سلام روتانا الثاني ومكافأة الفلول عن جهودهم الحربية”. وأكد على أن المواقف الواضحة للأمم المتحدة تجاه الانقلاب والحرب تشير إلى دعمها للمسار الديمقراطي وعودة الأمور إلى السيطرة الديمقراطية.

وأعرب عن أمله في تصحيح الانطباع الذي خلفته زيارة المبعوث الأممي، معربًا عن توقعاته بدور أكثر فعالية للأمم المتحدة، مشيرًا إلى غيابها عن المشهد السياسي ودعوتها للتدخل بشكل فعّال لإنهاء الحرب وتحقيق السلام.

تأتي انتقادات عرمان بعد زيارة المبعوث الأممي للسودان لمدة ثلاثة أيام، التقى خلالها عددًا من المسؤولين الحكوميين والعسكريين وقادة القوى السياسية الموالية للجيش.

وتهدف زيارة المبعوث الأممي إلى تعزيز جهود الوساطة التي تقودها الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد لوقف الحرب في السودان.

وقبل مغادرته السودان، أعلن لعمامرة في بيان أنه توصل في اجتماعه مع البرهان “لمعلومات دقيقة ومفيدة عن موقفه تجاه عدد من الملفات”. ويعاني السودان منذ منتصف أبريل الماضي من قتال عنيف بين الجيش وقوات الدعم السريع، مما أسفر عن وضع إنساني صعب وتشريد أكثر من سبعة ملايين شخص داخلياً وخارجياً.

وبعد ما يقرب من عام على القتال المستمر، تنتاب مخاوف قوية من أن ينزلق السودان في آتون حرب أهلية شاملة.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات