الأحد, مايو 19, 2024
الرئيسيةاقاليــمالبرهان يتوعد بمحاسبة المسؤولين عن اجتياح قوات الدعم السريع لود مدني

البرهان يتوعد بمحاسبة المسؤولين عن اجتياح قوات الدعم السريع لود مدني

رئيس مجلس السيادة السوداني، القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان، أعلن يوم الخميس، التزامه بمحاسبة الأشخاص الذين أصدروا أوامر للقوات المسلحة بالانسحاب من مواقعها الدفاعية في مدينة ودمدني، العاصمة الجديدة لولاية الجزيرة، مما أدى إلى احتلالها بواسطة قوات الدعم السريع.

في 18 ديسمبر الحالي، نجحت قوات الدعم السريع في استيلاء على مدينة ود مدني وجميع المدن في ولاية الجزيرة بعد انسحاب مفاجئ للجيش من جميع أنحاء المدينة، مما أثار غضبًا شديدًا وتلقت انتقادات حادة موجهة إلى القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان.

وأعلن الجيش في 19 ديسمبر الجاري، تشكيل لجنة للتحقيق حول انسحاب القوة من الفرقة الاولى مشاة بود مدني وتعهد بتمليك نتائج التحقيقات للرأي العام.

أكد الرئيس عبد الفتاح البرهان، خلال خطابه أمام ضباط منطقة البحر الأحمر العسكرية في مدينة بورتسودان، أنه سيتم محاسبة جميع الأشخاص الذين تسببوا في الفشل والتقصير فيما حدث في مدني بولاية الجزيرة، ولن يكون هناك أي تساهل في هذا الصدد.

وجدد تأكيده، خلال مخاطبته لضباط منطقة البحر الأحمر العسكرية في مدينة بورتسودان، استمرار قتال قوات الدعم السريع حتى تحقيق الانتصار. وأضاف أنهم سيقاتلون لدحر وهزيمة المليشيا المتمردة وأعوانها من القوى السياسية التي تسعى إلى حكم البلاد عبر استغلال الشعب السوداني، وأكد لهم أن الوسيلة الوحيدة لتحقيق حكم السودان هي من خلال الانتخابات.

كما دعا الى عدم الالتفات لمروجي الشائعات التي يطلقها من أسماهم بالعملاء والتي قال إنها تستهدف التشكيك فى القوات المسلحة والشعب السوداني وبث الرعب والخوف في نفوس المواطنين.

وأضاف “نطمئن المواطنين بأن الجيش سيقاتل لآخر جندي حتى ينعم أهل السودان بالأمن والاستقرار، ولن تسقط القوات المسلحة”.

وتوعد المتعاونين مع المليشيا – في إشارة إلى قوات الدعم السريع مهدداً بدفع الثمن وأردف “كل عميل وخائن سيجد الردع والحسم والمحاسبة”.

وفيما يتعلق بالانتهاكات والجرائم التي ارتكبتها قوات الدعم السريع تجاه المواطنين والأعيان المدنية، أعرب البرهان عن استغرابه من حديثها بأنهم سيحمون مواطني المناطق التي احتلوها.

وزاد قائلا “كيف يستقيم ذلك والمليشيا تحتل المنازل وتنهب في نفس الوقت” منوهاً إلى أن العالم يشهد بفظائع المليشيا ضد المواطنين وتدمير البنيات التحتية للدولة.

ومع ذلك، أعلن الرئيس البرهان عزمه مواصلة العملية التفاوضية في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، مشدداً على أنهم لن يوقعوا اتفاق سلام يتضمن المهانة والذل للقوات المسلحة والشعب السوداني.

وأضاف “لابد من وقف إطلاق النار وخروج المتمردين من المرافق العامة والمستشفيات ومنازل المواطنين”.

ووجه انتقادات لقوى سياسية دون تحديدها، حيث أكد أنها استمرت في نشر شعارات وأكاذيب تستهدف وحدة الصف الوطني والقوات المسلحة.

وقال “عندما يحقق الجيش انتصاراً يقوم المتعاونين مع المليشيا بنشر أكاذيب بأن القوات المسلحة تستهدف المدنيين عبر الطيران، بل نؤكد أن القوات المسلحة تحمي المدنيين وهذه فريه منهم”. وأكد أن الجيش يستهدف في غاراته مواقع العدو -الدعم السريع-.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات