الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةالاخبارالبرهان: توجيهات للقوات المسلحة والحركات المسلحة بتنفيذ هجمات لطرد "الدعم السريع" من...

البرهان: توجيهات للقوات المسلحة والحركات المسلحة بتنفيذ هجمات لطرد “الدعم السريع” من أي مكان

شن قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، هجومًا قويًا على قائد الدعم السريع، معلنًا أنه أصدر توجيهات للجيش وقوات الحركات المسلحة لتنفيذ هجوم شامل بهدف طرد الدعم السريع من أي موقع.

تم ذلك خلال تفقده لقوات الجيش في ولاية كسلا، وجاء هذا في سياق تجميع قوات الحركات المسلحة في ولاية القضارف، المجاورة لولاية الجزيرة، التي شهدت سيطرة قوات الدعم السريع عليها الشهر الماضي.

في خطاب أمام قوات الجيش بالفرقة 11 مشاة بخشم القربة، أكد البرهان أن القوات المسلحة وقوات الحركات الموقعة على اتفاق السلام تتقدم بثبات لإنهاء التمرد وطرد الدعم السريع بشكل نهائي من مواقعه.

وأعلن أنهم لن يقوموا بالدفاع بعد اليوم، بل سيقومون بالهجوم والتحرك، مع توجيه ضربات من كل الاتجاهات، بدءًا من دارفور وصولاً إلى ولايات الشرق والوسط والشمال، استنادًا إلى إرادة وعزيمة الشعب السوداني الذي وقف بجانب قواته المسلحة لمواجهة المتمردين.

وأكد البرهان أنه مستعد للتفاوض مع قوات الدعم السريع في أي مكان شريطة خروجها من المنازل والمدن واعادة المنهوبات.

وأضاف البرهان أنه يعترف بأن الانتصار يمكن تحقيقه أحيانًا من خلال التفاوض، ولذلك فإن الجيش لا يرفض التفاوض، مؤكدًا أن ما تم الحصول عليه بالقوة لا يمكن استرداده إلا بالقوة.

وأشار إلى أن أي عملية تفاوض يجب أن تقوم على أسس قوية ومتينة تحفظ عزة وكرامة الشعب السوداني، وأنهم لن يقبلوا بأي تفاوض يخرج عن هذه الأسس، مشيرًا إلى ضرورة خروج القوات المسلحة من المناطق المدنية ومنازل المواطنين وإرجاع الممتلكات المنهوبة. وأكد أنهم يؤيدون التفاوض الذي يحفظ حقوق المواطنين.

وشدد بأن السودان لن تفرض عليه حلول من اي جهة خارجية وجدد التأكيد على ان أي مبادرة من منظمة ايقاد لا تعني السودان باعتبار أنها غير معنية بالشأن السوداني – حسب تعبيره -.

ودعا قائد الجيش السوداني القوى السياسية إلى البحث عن حلول داخل البلاد، مشيرًا إلى أهمية الجلوس مع جميع فئات الشعب السوداني للوصول إلى حلول تلبي تطلعات الجميع.

ووجه رسالة إلى رئيس تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” عبد الله حمدوك، أكد فيها أن الحل يكمن داخل السودان وأنه لن يسافر للالتقاء بأي شخص في الخارج، مشددًا على أن أي لقاء يجب أن يتم داخل الوطن.

حذرت القوى السياسية من احتمالية قيام قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان حميدتي، بالانقلاب عليها، معتبرين إياه رجلاً خائنًا وغير ملتزم بالعهود. وأوضحوا أن حميدتي قد خان الجيش ومدراء سابقين في جهاز المخابرات العامة، وقام بتصفيات عديدة ضد رفاقه في السلاح الذين قفزوا في وجهه.

وأشار البرهان إلى الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبها الدعم السريع ضد المواطنين واستهدافه للبنية التحتية.

تم وصف حميدتي بأنه “رأس الفتنة وزعيم المجرمين”، حيث أشاروا إلى أنه ينشر الأكاذيب حول قيام المواطنين بالتوجه إلى مواقع الدعم السريع، معتبرين هذه التصريحات تضليلاً وجريمة.

وأكدوا على أنه سيتم متابعة حميدتي وتحميله المسؤولية عن جرائم ميليشياته، مشددين على أن الشعب السوداني لن ينسى هذه الجرائم. كما اتهموه بتدبير حرب قذرة تستهدف تفكيك الروابط الاجتماعية في المجتمع السوداني.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات