الأحد, مايو 19, 2024
الرئيسيةالاخبارالبرهان يُنهي زيارة سريعة إلى إثيوبيا ناقش فيها تطورات وضع السودان مع...

البرهان يُنهي زيارة سريعة إلى إثيوبيا ناقش فيها تطورات وضع السودان مع آبي أحمد

رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش عبد الفتاح البرهان أنهى يوم الأربعاء زيارة غير مخططة إلى إثيوبيا، حيث ناقش مع رئيس الوزراء آبي أحمد تطورات الوضع في السودان.

تُعد هذة الزيارة الأولى للبرهان إلى إثيوبيا منذ بداية الصراع بين الجيش والدعم السريع في أبريل من هذا العام.

وقال مجلس السيادة، إن “البرهان عاد إلى البلاد، بعد زيارة رسمية إلى إثيوبيا، تناولت العلاقات الثنائية والأوضاع في السودان ومنطقة القرن الأفريقي”.

في وقت سابق، كشف مجلس السيادة عن عقد البرهان لقاءً مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي في إطار زيارته لأديس أبابا. خلال هذا اللقاء، تمت مناقشة الأوضاع في السودان والجهود المبذولة لإيجاد حل للأزمة السودانية.

وأشار إلى أن البرهان أطلع المسؤول الأفريقي على تطورات الأوضاع في السودان على خلفية “تمرد” قوات الدعم السريع ضد الدولة، واستهدافها للمنشآت والمرافق العامة وارتكابها لفظائع إنسانية ضد المواطنين الأبرياء.

وتأتي زيارة البرهان إلى أديس أبابا كجزء من جولاته الخارجية التي بدأها في أغسطس الماضي، حيث قام بزيارة عدة دول لبحث حلول للقتال الدامي بين الجيش وقوات الدعم السريع، الذي أسفر حتى الآن عن وفاة نحو 5 آلاف شخص وتشريد حوالي 6.2 مليون شخص من منازلهم.

يؤكد البرهان على عزم الحكومة وتعاونها مع جميع المبادرات المطروحة لمعالجة الأزمة، ويثني على الجهود المبذولة من قِبَل المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية من خلال منصة جدة، التي تسعى إلى إيجاد حلاً للأزمة. كما يشيد بجهود الاتحاد الأفريقي والإيقاد، والتي تهدف بشكل عام إلى تحقيق استدامة السلام والاستقرار في السودان.

يشارك الاتحاد الأفريقي بالشراكة مع الهيئة الحكومية للتنمية “إيقاد” في وساطة محادثات “جدة” بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، والتي ترعاها الدولة المضيفة والولايات المتحدة الأمريكية. في 7 نوفمبر الجاري، أعلنت الوساطة أن الطرفين اتفقا على مجموعة من المطلوبات لبناء الثقة، بما في ذلك اتخاذ إجراءات ضد الجهات التي تؤجج الصراع والتعهد بإطلاق سراح الهاربين من السجون، بالإضافة إلى التعهد بتسهيل وصول المساعدات الإنسانية للمتأثرين من النزاع دون عقبات.

وفي الأثناء التقى الأمين التنفيذي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية “إيقاد” ورقني قبيهو في العاصمة الكينية نيروبي بالرئيس الكيني وليام روتو.

وأفاد الرئيس الكيني وليام روتو في تغريدة نشرها على منصة “إكس” أن تحقيق وقف فعلي لإطلاق النار يشكل أساسًا لعملية سلام ناجحة في السودان.وأضاف “إنها الطريقة الوحيدة لإنهاء العنف وتسريع المساعدات الإنسانية للتخفيف من معاناة الناس”.

أضاف بأن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية “إيقاد” قد دعمت بشكل كامل عملية السلام في جدة وحثت الأطراف المتحاربة على العمل نحو التوصل إلى اتفاق.

وقال قبيهو خلال تقديمه توضيحات حول المداولات الأخيرة في مفاوضات “جدة” حول السودان: “خلال مناقشتنا، أعربت عن خالص امتناني للرئيس روتو وإسماعيل قيلي رئيس الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية لدعمهم الذي لا يقدر بثمن وجهودهم الجماعية الرامية إلى إيجاد سلام دائم في السودان”.

وفي اجتماعهما يوم أمس، أكد البرهان وروتو على أهمية التسارع في العملية التفاوضية في جدة من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار ووقف للعدائيات.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات