الأحد, مايو 19, 2024
الرئيسيةاقاليــمهجمات جويه وقصف متبادل بين الجيش والدعم السريع في ولايتي الخرطوم والجزيرة

هجمات جويه وقصف متبادل بين الجيش والدعم السريع في ولايتي الخرطوم والجزيرة

اتهم متطوعون في الجيش السوداني يوم الأحد بشكل مباشر قوات الدعم السريع بالقصف المتعمد على المناطق المأهولة بالسكان في ولاية الجزيرة وسط السودان. في الوقت نفسه، شهدت العاصمة الخرطوم تبادلًا عنيفًا للقصف المدفعي بين الجيش الوطني وقوات الدعم السريع، أسفر عن مقتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص.

تسيطر قوات الدعم السريع على أجزاء واسعة من ولاية الجزيرة منذ منتصف ديسمبر الماضي، وتشن هجمات جوية بشكل مستمر على المنطقة، ما تسبب في خسائر كبيرة بين المدنيين وتزايد حدة الصراع في المنطقة.

أشارت لجان مقاومة المدن في بيان إلى استمرار الهجمات الجوية على المناطق الحيوية في مدينة ود مدني، معتبرة أن هذا يظهر عدم اكتراث الجيش بحياة المدنيين، وأنه يقوم بقصف المناطق الحيوية والسكنية بذريعة وجود مواقع تابعة لقوات الدعم السريع، في حين أنه لا يوجد أي تواجد عسكري للمليشيا في تلك المناطق.

وأوضح البيان أن القصف الجوي استهدف عدة أحياء في مدينة ود مدني، بما في ذلك حي “القلعة”.

كما أدى انتقال الصراع إلى ولاية الجزيرة وسيطرة قوات الدعم السريع عليها إلى فرار الآلاف من المدنيين، بما في ذلك سكان ولاية الخرطوم الذين كانوا يقيمون في قرى ومدن الجزيرة منذ بداية النزاع.

وفقًا لشهود العيان، قامت مدافع الجيش الثقيلة بقصف عدة مواقع تابعة لقوات الدعم السريع، بما في ذلك المدينة الرياضية جنوب الخرطوم، ومناطق أخرى بالقرب من منطقة الصالحة جنوب أمدرمان، بالإضافة إلى مناطق في شرق النيل والخرطوم بحري.

أما الطائرات المسيرة، فقد قصفت أهدافًا متعددة في منطقة الجيلي شمال الخرطوم، حيث تداول نشطاء مقاطع فيديو تُظهر ارتفاعًا كبيرًا لأعمدة الدخان جراء استهداف مصفاة الجيلي لتكرير النفط.

تعرضت مصفاة الخرطوم للنفط في منطقة الجيلي لهجوم جديد يوم الأحد، مما أدى إلى اشتعال النيران فيها وسماع أصوات انفجارات قوية ناجمة عن تدمير أجزاء واسعة من مستودعات النفط. يتبادل الطرفان في النزاع الاتهامات المتكررة بشأن استهداف هذه المنشأة النفطية.

أفاد متطوعون في شمبات بمدينة بحري، التي تخضع بالكامل لسيطرة قوات الدعم السريع، أن المنطقة تعرضت لقصف مدفعي عنيف، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص بعد سقوط قذيفة في موقع يقدم وجبات للمتأثرين من النزاع العسكري في المنطقة.في الوقت نفسه، قصفت قوات الدعم السريع بشكل كثيف من خلال المدفعية والصواريخ الموجهة القيادة العامة للجيش.

أفاد متطوعون في شمبات بمدينة بحري، التي تخضع بالكامل لسيطرة قوات الدعم السريع، أن المنطقة تعرضت لقصف مدفعي عنيف، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص بعد سقوط قذيفة في موقع يقدم وجبات للمتأثرين من النزاع العسكري في المنطقة.

في الوقت نفسه، قصفت قوات الدعم السريع بشكل كثيف من خلال المدفعية والصواريخ الموجهة القيادة العامة للجيش. وأفاد شهود عيان بسماع دوي انفجارات ضخمة ورؤية ارتفاع أعمدة الدخان من مقر الجيش الرئيسي. كما طال قصف الدعم السريع سلاح المدرعات بالشجرة جنوب الخرطوم.

وتسعى قوات الدعم السريع للسيطرة على مواقع الجيش الرئيسية في ولاية الخرطوم، حيث تكثف عملياتها العسكرية باستخدام الصواريخ والمدفعية الثقيلة. وفي المقابل، يواصل الجيش دفاعه عن مواقعه بصد الهجمات المتكررة التي تشنها قوات الدعم السريع.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات