الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةالاخباروول ستريت جورنال: مصر قدمت طائرات مسيرة للجيش السوداني بعد تراجعه امام...

وول ستريت جورنال: مصر قدمت طائرات مسيرة للجيش السوداني بعد تراجعه امام قوات الدعم السريع

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، ان مصر أفرجت، حسب مسؤولين أمنيين، عن طائرات بدون طيار تركية من طراز بيرقدار TB2 لتعزيز الجيش السوداني في مواجهة أمير حرب قوي. وهذه الخطوة قد تشكل تصعيدًا خطيرًا للصراع وتجذب مزيدًا من اللاعبين الإقليميين.

تم تسليم هذه الطائرات بدون طيار التركية بيرقدار TB2، والتي قدمت دعمًا ملموسًا للجيش السوداني في الشهر الماضي، وساهمت في تغيير ميزان القوى في سلسلة من الصراعات الأخيرة، بما في ذلك في أوكرانيا. وقال المسؤولون إن أفرادًا من الجيش السوداني تم تدريبهم أيضًا في مصر المجاورة لتحسين كفاءتهم في التعامل مع الطائرات بدون طيار.

لم ترد وزارة الخارجية المصرية أو الجيش السوداني على طلبات التعليق حتى الآن. يجدر بالذكر أن مسؤولين مصريين قد دعوا في السابق إلى وقف القتال.

تأتي هذه الخطوة كمثال جديد على تورط القوى الإقليمية في الصراع الأهلي في السودان، الذي يعد محطًا للأمان لفترة طويلة بسبب موقعه الاستراتيجي على البحر الأحمر وإمكانيته الوصول إلى نهر النيل واحتياطيات الذهب الكبيرة.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في أغسطس، تفيد بأن قوات الدعم السريع كانت تستلم أسلحة مدعومة من الخارج، وهذه الشحنات تزيد من مخاطر تصاعد الصراع وتعكر جهود وقف النار في السودان التي تبذلها الولايات المتحدة والأمم المتحدة وغيرها.

تسلط هذه الخطوة أيضًا الضوء على الدور المتنامي والمعقد لمصر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تشهد المنطقة حاليًا عنفًا واضطرابات جديدة. على مر السنوات، كانت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي حليفًا مقربًا للولايات المتحدة، بفضل جهودها في التوسط بين إسرائيل والسلطات الفلسطينية. لكن توريد مصر الطائرات بدون طيار للجيش السوداني – وهي خطوة مماثلة لدعمها لزعيم متمرد في ليبيا – تتعارض مع دعوات إدارة بايدن للدول الأخرى بعدم المشاركة في الصراع في السودان.

كما يُذكر أن القتال في السودان أدى إلى وفاة ما لا يقل عن 9000 شخص منذ أبريل، وتشريد حوالي 5.5 مليون شخص، مما أسفر عن كارثة إنسانية تتطلب مساعدة إنسانية عاجلة. تجدر الإشارة إلى أن مصر قد قدمت طائرات حربية لدعم الجيش السوداني منذ بداية النزاع، وهذه الخطوة تأتي بعد زيارة أول عبد الفتاح البرهان، زعيم الجيش السوداني، لمصر في أواخر أغسطس، حيث سلم الجيش المصري الطائرات بدون طيار لقواعد عسكرية في السودان، واستخدمت في شن هجمات جوية ضد القوات السودانية وقواعدها.

قامت القاهرة بدعم الجيش السوداني بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان لمدة طويلة. وقد كان البرهان حليفًا رئيسيًا لمصر في نزاعها مع إثيوبيا بشأن سد النهضة، الذي قالت الحكومة المصرية إنه يشكل تهديدًا لمياه النيل. في الأيام الأولى من النزاع، قدمت مصر بالفعل طائرات حربية لدعم الجيش السوداني. عمل البرهان ودقلو معًا في عام 2019 للإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير على المدى الطويل، وقاموا بذلك مرة أخرى في عام 2021 للإطاحة بحكومة انتقالية مدنية. تم تسليم الطائرات بدون طيار المصرية بناءً على طلب من البرهان، وذلك في وقت خسر فيه الجيش السوداني أرضًا أمام قوات الدعم السريع.

زار البرهان مصر في أواخر أغسطس، وكانت هذه هي أول رحلة معروفة للجنرال إلى الخارج منذ بدء النزاع. وفي غضون أيام قليلة من هذه الزيارة، سلم الجيش المصري الطائرات بدون طيار إلى قاعدة عسكرية في شمال السودان، وفقًا لمسؤولين في الجيش السوداني.

تم نشر هذه الطائرات بدون طيار منذ ذلك الحين في عدة قواعد جوية حيث استخدمت لشن ضربات جوية ضد قوات الدعم السريع، استهدفت مستودعات الأسلحة والمركبات والقواعد العسكرية. ساعدت هذه الضربات الجوية العسكرية في تحقيق أضرار كبيرة في منشآت قوات الدعم السريع ومستودعات الأسلحة حول الخرطوم منذ أوائل أغسطس. وفقًا للمنظمات غير الربحية التي تراقب النزاعات المسلحة، استعاد الجيش السوداني السيطرة على مدينة الضعين في وسط دارفور الشهر الماضي، بعد أن سيطرت عليها قوات الدعم السريع في وقت سابق من أغسطس.

وعلى الرغم من أن بعض الضربات الجوية بالطائرات بدون طيار استهدفت أهدافًا مدنية، بما في ذلك هجوم أودى بحياة 40 شخصًا في سوق مكشوفة في سبتمبر، فإن العمليات الجوية استهدفت أيضًا قواعد الدعم السريع وأدت إلى خسائر كبيرة. تمرد قوات الدعم السريع على هذه الهجمات بالرد بالمدفعية ومنع تدفق المساعدات الغذائية والطبية إلى معاقل الجيش، وفقًا لشهود العيان.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات