الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةاقاليــمداعش ... في مدينة الأُبيّض !

داعش … في مدينة الأُبيّض !

في الوقت الذي يجتهد فيه الضمير الإنساني العالمي لوقف الحرب في السودان وتخفيف المعاناة عن شعبه تقوم جماعة كرتي/سناء الداعشية بذبح مواطنيين مدنيين جهارا نهارا في تحدي سافر لكل جهود وقف الحرب والقتال، وفي مكابرة بأنهم ماضون لاقصي حدود في الارهاب وارتكاب الجرائم الشنيعة بغير اكتراث! إذ كلما عجزوا عن مقارعة الدعم السريع في ميادين القتال قاموا بذبح المدنيين العُزّل ذبح الشياه، وقد فعلوا ذلك من قبل فقطعوا رأسّى الشابين ومثلوا بهما أمام الكاميرات وكذلك أكلوا أيادي القتلى ولعبوا بالجماجم والرؤوس، يا لهم من وحوش جبناء!

بالأمس عاد الكيزان الدواعش عبر العميد، العوض محمد العوض مدير أمن ولاية شمال كردفان، وهو قريب المُنادّم ليل نهار؛ ياسر العطا، وذو وشيجة اجتماعية بقائد الجيش المختطف عبد الفتاح البرهان .. عادوا إلى إرهابهم وجرائمهم التي تشيب لها الولدان ويفزع منها الجان، فقد أنزل هؤلاء الرعاع الجُبناء مواطنين عُزل لا علاقة لهم بالحرب من عربة نقل سفرية غرب مدينة الأُبيّض، وذبحوهم من الأذن إلى الأذن أمام الجميع بأوامر مباشرة من العميد أمن العوض الشهير بالشايقي، والذي ظهر في مقطع الفيديو وهو يهلل ويكبر برفقة الدواعش، وهم يحملون سكاكين الجريمة حادة ودماء الضحايا تتدفق طازجة تحت قدميه.

وأكثر من ذلك، أظهرت مقاطع فيديو أفراد يرتدون الزي العسكري قيل انهم يتبعون للجماعات الاسلامية، وهم يحملون رؤوساً بشرية مفصولة عن أجسادها يستعرضونها أمام قائد الفرقة اللواء فيصل محمد الحسن صالح، إذاً فليبل اللواء رأسه رفقة صنوة الداعشي العوض، مساءلة وملاحقة، فهذه جرائم حرب خطيرة وكبيرة، تستحق الإدانة وملاحقة مرتكبيها من الدواعش، وهي جرائم لا تسقط بالتقادم.

ولأنهم كذبة وجبناء، بدلاً من الصمت والتواري أمام هذه الجريمة النكراء الموثقة، طفقوا يهللون في وسائل التواصل الاجتماعي بنصر متوهم قالوا انه قد تحقق ضد قوات الدعم السريع بواسطة قوات الهجانة، التي يقودها اللواء فيصل، هذا مع عدم وجود أي مظهر من مظاهر الاشتباك، وعدم وجود جندي ضمن الضحايا أو عربة تتبع لقوات الدعم السريع في موقع الحدث! وما قوات الهجانة إلا حلقة من حلقات الكذب ومواصلة الأوهام العديدة التي ظلوا يرددونها منذ بدء الحرب: بدأت بالمقاتلة (سارة) ثم قوات نخبة المهندسين فالمدفعية عطبرة وليس أخيرا المستنفرين، وكلها أوهام تتسابق في الفرار ساعة القتال، في حين انهم في حقيقة الأمر ليس لديهم سوى سلاح الارهاب والدواعش المنضويين تحت راية البراء بن مالك وعصابات العمل الخاص.

جريمة الأمس تعيد التأكيد للجميع بأن حرب العصابة هذه موجهة في جوهرها ضد القوي المدنية، ودونكم قرار المتطرف الداعشي والي ولاية نهر النيل الذي أصدر مرسوماً تحت عنوان أمر طوارئ يبيح لأي مسلح في صفوفهم بقتل أي مدني لمجرد الاشتباه، خصوصاً اذا كانت سحنته تشابه سحنة أهل دارفور عامة، وعربها خاصة! وهذا بالضبط ما فعلته مجموعة الدواعش بقيادة العوض، ما يؤكد بأن هذه الجرائم لا تحدث صدفةً وفرادى بل هي نتيجة ارهاب منظم تحت رعاية وقيادة الإدارة السياسية الكيزانية وبإشراف الجيش المختطف، وبالتأكيد يتحمل مسؤولية هذه الجرائم هو عبد الفتاح البرهان، والذي ربما كتب الله له أن تكون كردفان هي مصيدته بعد أن سقط اسمه من قائمة جرائم دارفور في السابق.

المصدر: الراكوبه

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات