الإثنين, يونيو 17, 2024
الرئيسيةالاخبارقصف في نيالا والفاشر والخرطوم واستمرار الانتهاكات بالجزيرة

قصف في نيالا والفاشر والخرطوم واستمرار الانتهاكات بالجزيرة

شنت القوات المسلحة غارات جوية على حي المطار بنيالا مساء الأحد، مما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى، وفقًا لشهود عيان أفادوا لراديو دبنقا. تم تنفيذ القصف باستخدام طائرة انتنوف، وأدى إلى احتراق سيارة.

من جانبها، أعلنت قوات الدعم السريع، التي تسيطر على المدينة منذ أكتوبر الماضي، في بيان أن القصف أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، بما في ذلك نساء وأطفال، وعن تدمير منازل المواطنين.

وأدانت الهجمات على المدنيين باعتبارها انتهاكًا خطيرًا للقوانين الدولية والإنسانية.

وتراجعت وتيرة الاشتباكات المباشرة في الفاشر، مع استمرار تبادل القصف المدفعي وحركة النزوح الواسعة من الأحياء الجنوبية الشرقية.

في المقابل، أكد المبعوث الأمريكي توم بيريلو أن الولايات المتحدة قد أبلغت قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية بضرورة التراجع عن القتال في الفاشر وتوفير الممرات الآمنة للمدنيين ووصول المساعدات الإنسانية.

في الخرطوم، اتهمت قوات الدعم السريع الجيش بقصف مصفاة الجيلي للبترول شمال مدينة بحري بولاية الخرطوم، أمس الأحد، مما أسفر عن أضرار بالغة في الخطوط الناقلة لخام النفط واحتراق وتدمير عدد من المنشآت داخل المصفاة. ووصفت في بيان ما حدث بأنه تدمير مدبر وأعمال تخريبية تستهدف المنشآت العامة والبنية التحتية الحيوية، معتبرة ذلك تعبيرًا عن اليأس والإحباط نتيجة للهزيمة التي تعرضوا لها في منطقة جنوب شندي وشمال الجيلي.

وكانت قوات الدعم السريع قد صدت هجومًا بريًا شنه الجيش والحركات المسلحة يوم السبت على مصفاة الجيلي، مما أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى وسط القوات المهاجمة، وأسر عدد من الجنود من بينهم الملازم “م” محمد صديق، الذي تداولت وسائل التواصل الاجتماعي صورته بعد أسره وقتله. ونشرت قوات الدعم السريع مقاطع فيديو تظهر معاملته بشكل غير لائق بعد أسره خلال المعارك يوم السبت، قبل أن تنشر مقاطع أخرى بعد مقتله.

أدانت قطاعات واسعة مقتل الملازم “م” محمد صديق بعد أسره، معتبرة ذلك جريمة حرب، حيث أشارت إلى انحيازه لثورة ديسمبر واعتصام القيادة العامة في عام 2019، مما أدى لفصله من الجيش وانضمامه لاحقًا إلى القوات المسلحة في حربها ضد الدعم السريع بعد 15 أبريل.

في أم درمان، كشفت لجان مقاومة كرري عن مقتل 11 شخصًا في حي المنارة جراء القصف المدفعي العشوائي من قبل قوات الدعم السريع. وتمثل الضحايا بعضهم من سكان الحي وبعضهم كان ينتظر المواصلات، بالإضافة إلى تدمير جزئي لبعض المنازل ومسجد مفتاح الخير بحي المنارة.

في ولاية الجزيرة، اتهمت لجان المقاومة الحصاحيصا قوات الدعم السريع بقتل مواطن وإصابة ابن أخته بحي ود الكامل يوم الجمعة بعد محاولتهم مقاومة محاولة النهب والسرقة. واتهمت أيضًا قوات الدعم السريع بقتل المواطن أبوبكر يوسف في قرية ود سلفاب بعد اعتقاله وإصابته بطلق ناري في الظهر، مع توجيه الاتهامات لقوات الدعم السريع بالهجوم على قريتي المريبيعة وودحسين بغرض النهب والسرقة يوم الأربعاء الماضي، مما أدى لمقتل شخصين وإصابة عدد آخر.

وظلت قوات الدعم السريع تنفي في تصريحاتها أي اعتداء على المواطنين، وتتهم الاستخبارات العسكرية التابعة للقوات المسلحة بارتكاب هذه الجرائم.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات